الخميس 18 أبريل 2024

بعد 12 عاماً من الغيبوبة استيقظ هذا الشاب ليصدم الجميع بما يرويه

 بعد 12 عاماً من
بعد 12 عاماً من الغيبوبة

بداية حدوث الكارثة

كان يومًا مشمسًا وجميلًا في ربيع عام 2011، حيث قرر "أدهم" الشاب ذو الشعر الأشقر الذهاب في رحلة استكشافية بسيارته على أحد الطرق الجبلية بعيدة عن المدينة. لم يكن يعلم أن هذه الرحلة ستغير مصيره إلى الأبد.

بينما كان يسير بسيارته على طول المنحدرات الوعرة والمناظر الطبيعية الخلابة، بدأت الغيوم تتكاثف فجأة وتغطي السماء، مما أدى إلى تغير الأجواء بشكل دراماتيكي. أصبحت الرؤية شبه معدومة بسبب الضباب الكثيف، مما دفع أدهم إلى توخي الحذر أثناء القيادة.

بالرغم من حذره، لم يتمكن أدهم من تفادي شيء ما على الطريق، فاصطدمت به سيارته بشكل مفاجئ. لم يكن هناك أي أثر لمركبة أخرى أو أي حيوان قد يكون تسبب في الحادث. تسبب الاصطدام بخروج سيارة أدهم عن السيطرة وتدهورها على جانب الطريق حتى اصطدمت بشجرة.

عندما وصلت سيارة الإسعاف إلى مكان الحادث، عثروا على أدهم فاقدًا للوعي داخل سيارته المحطمة. نُقِل على الفور إلى المستشفى الأقرب، حيث تم إجراء الفحوصات الأولية والإسعافات الأولية. بعد عدة أيام من الملاحظة والعلاج، لم يستفق أدهم من غيبوبته، وتم إبلاغ أسرته بأنه قد يظل بهذه الحالة لفترة طويلة.



مع مرور الأيام والأسابيع، لم تظهر أي تحسن في حالة أدهم. الأطباء والعلماء كانوا عاجزين عن تفسير السبب الذي أدى إلى هذه الغيبوبة
مع مرور الأيام والأسابيع، لم تظهر أي تحسن في حالة أدهم. الأطباء والعلماء كانوا عاجزين عن تفسير السبب الذي أدى إلى هذه الغيبوبة الطويلة. لم يكن هناك إصابات في الدماغ أو الجهاز العصبي تفسر طول فترة غيبوبته. أجريت العديد من الفحوصات والاختبارات، لكن النتائج لم تكشف عن سبب واضح.