رواية جبل ودهب الفصل الثاني والثلاثون 32

موقع أيام نيوز

موضوع قضيه جبل انا هتجوزك ورسمي وتفكك من زياد زياد
كده كده هيتح/بس ومش هيتجوزك انما انا هتجوزك رسمي وتبقي مراتي ما فيش عرض احسن من كده يا نهى

 فمن باب اولى ساعدينا وقولي المعلومات اللي عندك وتكسبي احسن ما كده كده هتساعدينا وهنعرف المعلومات اللي عندك بالعافيه وتمو/تي
نهى وانا ايه ضمني ان انا لو تعبتكم وقلت لكم كل حاجه ان انت تتجوزني يا سليم او تحمني من زياد
سليم اكيد زياد ماسك عليك حاجات عشان كده انت خاېفه
شوفي يا ستي انت ايه ضماناتك لأمان وانا تحت امرك بس تساعدينا
نهى هاتي الماذون دلوقتي وتكتب عليا رسمي
سيف هو ده وقته يا سليم انت كمان سليم اهدى بس يا سيف يا بنتي مش هو متجوزك عر/في هتجوزك انا رسمي ازاي هو انتوا بتتبعوا دين جديد
نهى ده كان ورقتين واتقطعوا من زمان يعني هو حاليا مش جوزي تيجي بالماذون تتجوزني هتاخد



 هديه تتجوزنا براءه جبل فلاشه تسجيل الكاميرات اللي كانت في بيت هايدي
سيف بدون كلام اتصل على الماذون وبص الهايدي وقال لها لو سليم مش هيشيل هشيل انا فين الفلاشه
نهى بضحكه. لا انا عايزه الولد الحلو ده قصدها على سليم انت لسه صغير قصدها على سيف اول ما الماذون يكتب اعتبر الفلاشه معاك
🙂🙂🙂🙂 ومعلومات عن كل بلاوي زياد وهي تقرب على سليم وتحط ايديها الاثنين على خده بروما/نسيه وقلبي كمان معك
سليم لا خلي قلبك معاكي وادينا الفلاشه والمعلومات
وفعلا الماذون كان جاء وجوزهم وسيف والبواب كانوا شاهدين على عقد الجواز
واول ما الماذون خرج
سليم فين الفلاش اديني اتجوزتك فين الفلاش
نهى فعلا اديتهم الفلاشه بتاعه كاميره المراقبات سيف ما فيش لاب هنا نهى جوه في الاوضه استنى ثواني هجيبه
وهي تشد سليم ما تيجي معايا نجيبه من جوايا يا سنسن
سليم. صډمه نعم