الخميس 18 أبريل 2024

سعر الدولار في السوق الموازي اليوم الأحد 3 مارس 2024

موقع أيام نيوز

كشفت مواقع متابعة سعر الدولار في السوق السوداء في مصر عن هبوط جديد اليوم لينخفض سعر الدولار في السوق الموازي إلى نحوّ 42-44 جنيهًا للدولار في أدنى مستوى له منذ أواخر أكتوبر 2023.

ولا يزال الدولار يتداول في البنوك المركزي عند مستويات الـ 30.9 إلا أن شاشات أسعار الدولار في البنوك الخاصة شهدت اليوم تحريكًا طفيفًا في سعر البيع، حيث ارتفع سعر الدولار في بنوك مختلفة إلى 30.95، وسط حديث حول إمكانية خفض قيمة الجنيه خلال هذا الربع مع هبوط أسعاره في السوق الموازية.

يذكر أن مصر تلقت الدفعة الأولى من قيمة صفقة رأس الحكمة والتي تقدر بـ 10 مليارات دولار ووجه رئيس الوزراء بأولوية العمل على تحرير البضائع الأساسية في الجمارك والتي تقدر بـ 1.3 مليار دولار حسبما نشرت رئاسة الوزراء المصرية وبدأ بعض التجار في تلقي اتصالات بنكية للعمل على تحريك بضائعهم مما يعد بضعف كبير في حركة الطلب من السوق الموازي.

وينتظر الكثيرون خطوة مصر المقبلة لجذب الدولار للبنوك والقنوات الرسمية سواء من تحويلات المصريين بالخارج أو مستثمري العملات داخل مصر. وأصدر جولدمان ساكس (NYSE:GS) (GS) في تقريره توقعًا بتخفيض الجنيه في خلال أسبوعين إلى مستويات الـ 45 - 50، وفي حال قامت مصر بتخفيض سعر الجنيه إلى مستويات أدنى من الموجودة في السوق الموازي فإن ذلك سيحفز حركة الإيداعات وبيع الدولار في البنوك.

كذلك توقع المحلل الاقتصادي هاني جنينة أن تقوم مصر بإصدار شهادات بفوائد استثنائية تصل إلى 35% مقابل التنازل عن الدولار لبعض المودعين في البنوك المصرية.

وتنتظر مصر في الوقت الحالي إعلان صندوق النقد الدولي عن موافقته رفع قرضه من مستوى الـ 3 مليارات إلى 10 مليارات حسبما ذكرت التقارير وأن يتم الإعلان عن المراجعة وصرف الأقساط المتأخرة بإضافة الزيادات لمساعدة الاحتياطي الأجنبي المصري وتوفير المزيد من العملة الصعبة لمجابهة تعدد أسعار الدولار في مصر والتي وصفتها المدير العام لصندوق النقد الدولي كريستالينا غورغييفا بالأمر الكارثي.

من جهة ثانية، سيطرت حالة الارتباك على السوق الموازية للصرف في مصر، تحدث متعاملون عن استمرار تراجع سعر صرف الدولار في السوق السوداء إلى مستويات بين 45 إلى 46 جنيهًا خلال الساعات الماضية.

ومع استمرار نزول سعر صرف الدولار في السوق الموازية، فقد زاد المعروض بنسبة كبيرة مع فشل الشائعات التي يطلقها التجار والمضاربون، في خلق بيئة مناسبة لعودة صعود الدولار الأسود.

وعلى الصفحات التي تتابع أسعار صرف الدولار على منصات التواصل الاجتماعي، تحول الحديث عند الدولار إلى معارك شرسة بين من يراهنون على أن تراجع سعر الدولار في السوق السوداء "مؤقت"، وبين من يرون أن الأزمة أوشكت على الانتهاء بشكل كامل مع إتمام الحكومة المصرية عدة صفقات من العيار الثقيل أهمها مشروع "رأس الحكمة".