الخميس 18 أبريل 2024

أغرب أنواع الفوبيا حول العالم مش هتصدقها

موقع أيام نيوز

أغرب أنواع الفوبيا حول العالم مش هتصدقها

الفوبياهى حالة من الرعب الشديدة، والرهاب، الذى يصيب الشخص خوفًا من شئ معين، أحيانًا تكون من المرتفعات وهى أكثرها شيوعًا، وفوبيا من الأماكن المغلقة والمظلمة، وأحيانًا خوفًا شديدًا من المياه، فيما يحمل أحيانًا البعض خوفًا شديدًا من الحيوانات والزواحف، لكن هناك بعض الرهاب، الغريب إذ يخاف بعض الأشخاص، من أشياء بديهية، لا يمكن لأحد تخيل أن يعانى شخص الرهاب منها، ويرصد هذا التقرير، 5 حالات من أغرب أنواع الفوبيا التى تصيب أشخاص حول العالم، 

 الخوف من محادثات العشاء "Deipnophobia"

وفى حين أن العديد من الأشخاص يعانون من شكل عام من القلق الاجتماعى، فإن رهاب الأجانب يأخذ منحى أكثر تحديدًا ويقتصر على الخوف من إجراء محادثة أثناء تناول الطعام، وعلى الرغم من أن هذا يمكن أن يسبب إزعاجًا وإحراجًا لضيوف حفل العشاء، يبدو أن الأشخاص الذين يعانون من ديبنووفيس قد يكونون مستفيدين من شئ ما، حيث أن البقاء صامتًا أثناء تناول الطعام يمكن أن يساعد فى الواقع على الهضم.

الخوف من الأشياء الجديدة "Neophobia"

كذلك فإن الكثير من الناس يشعرون بالقلق من التغيير، إلا إن رهاب الجديد هو رهاب يشير إلى خوف شديد وغير عقلاني من كل الأشياء والتجارب الجديدة، ويمكن أن تؤثر Neophobia على السعادة والرفاهية حيث يفقد المصابون العديد من تجارب تحسين الحياة، عند تطبيقه على النظام الغذائي، يمكن أن يعني أيضًا أن المصابين يفقدون العديد من الأطعمة الصحية والمغذيات، كما أظهرت الأبحاث أيضًا أن ضغوط رهاب الخوف يمكن أن تقصر متوسط العمر المتوقع



الخوف من الأقارب "Syngenesophobia"

كما يعاني الكثير منا من الإحراج أو الانزعاج مع عائلاتنا في بعض الأحيان. ومع ذلك، فإن أولئك الذين يعانون من رهاب التناغم يعانون من الخوف المفرط من أقاربهم، وما لم يكن هناك سبب محدد وقابل للتفسير لهذه المخاوف، فإن الأمر يستحق طلب المساعدة للتخفيف من هذا الرهاب ومساعدتك على الارتباط بالأقارب حيث تظهر الأبحاث أن تكوين روابط عائلية قوية يمكن أن يساعد في زيادة العمر الافتراضي.

الخوف من الاغتسال والاستحمام "Ablutophobia"

على الرغم من أن العديد من الأطفال يقاومون الاستحمام، إلا أن هذه الحالة أقل شيوعًا عند البالغين، ومع ذلك، بالنسبة لعدد قليل من الأشخاص، فإن فكرة التواجد تحت الدش أمر مرعب حقًا، الخبر السار لمن يعانون من رهاب الأستحمام هو أن عدم الاستحمام في بعض الأحيان يمكن أن يساعد في الحفاظ على الزيوت الطبيعية والبكتيريا الجيدة التي تحمي بشرتك وتساعد على الوقاية من الأمراض. ومع ذلك، فإن جعلها عادة عادية من غير المرجح أن يفيد صحتك أو حياتك الاجتماعية